حماية البيئة

وقائع من الإجتماع السادس لأعضاء شبكة الطيور المائية بالمتوسط خلال الفترة من 15- 17 سبتمبر 2017. تم إنشاء هذه الشبكة سنة 2012 وتضم كل من دول شمال أفريقيا (المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر) و مكتب حماية الحياه البرية وتنظيم الصيد بفرنسا ONCFS ومركز تور دو فالات Tour du Valat للدراسات البيئية والأراضي الرطبة وبدعم من وزارة البيئة الفرنسية وكان أول إجتماع للشبكة في تونس وتهدف هذه الشبكة إلى دعم التعاون بين دول الإقليم وتوحيد الجهود في التعداد الشتوي للطيور المائية المهاجرة وسبل حمايتها وكذلك تبادل الخبرات وتسهيل الصعاب التي تواجه التعداد في دول شمال أفريقيا. فقد تم إنشاء قاعدة بيانات خاصة بالإقليم، كما ساهمت الشبكة في تدريب بعض العناصر في مجال تعريف وتعداد الطيور وفق إقتراح كل دولة وكذلك تقديم الدعم المادي والمعنوي وتزويد أعضاء الشبكة بالمعدات اللازمة للتعداد مثل المناظير والتليسكوبات ومن مخرجات الشبكة هي نشر بعض الأوراق العلمية في مجلات عالمية متخصصة وإصدار بعض المطويات وبرامج تدريبية في أقراص مضغوطة. التجربة الليبية مع الشبكة كانت بمشاركة الجمعية الليبية للطيور والهيئة العامة للبيئة وجامعة طرابلس وقد استفادت ليبيا وخلال هذه الفترة الحرجة من برنامج الشبكة والمثمثل في الدعم المادي والتزويد ببعض المعدات واستخدام قاعدة البيانات وكذلك تدريب بعض العناصر الوطنية في تونس بإشراف جمعية أحباء الطيور/ تونس AAO، ناهيك عن الدعم المعنوي والذي شجعنا على إستمرارية التعداد الشتوي للطيور المائية المهاجرة. نتمنى إستمرارية عمل هذه الشبكة وتطويرها والأن هي في صدد التمدد لإحتمالية إنظمام دول من حوض المتوسط (الساحل الشمالي) والذين حضروا هذا الإجتماع وأشادوا بالأنشطة التي قامت وتقوم بها الشبكة وخططها المستقبلية. 

من صفحة الدكتور خالد التائب